اختتام فعاليات المخيم المهني الشتوي 2015 بتخريج 30 طالبًا

فبراير 04, 2015

 

4 فبراير 2015 (الدوحة، قطر)

اختتمت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع فعاليات المخيم المهني الشتوي 2015، الذي نظمه مركز معرض قطر المهني، حيث احتفت المؤسسة بتوزيع شهادات التخرج على 30 طالباً وطالبة من طلبة المرحلة الإعدادية من البنين والبنات.

اختتام فعاليات المخيم المهني الشتوي 2015 بتخريج 30 طالبًا

وهدف المخيم المهني الشتوي، الذي أُقيم للمرة الأولى هذا الشتاء، إلى استقطاب طلبة وطالبات المرحلة الإعدادية، لتزويدهم بمجموعة من المهارات العملية، التي تمكنهم من تحديد تخصصهم الدراسي الملائم لمهاراتهم وقدراتهم، وذلك انسجاماً مع رسالة مؤسسة قطر الرامية لتعزيز التعليم، وإيجاد فرص العمل المناسبة لكل فرد. ويوفر المخيم كذلك تجربة تثقيفية وترفيهية في آن واحد، يتعلم خلالها الطلبة العديد من المهارات العملية والحياتية بطريقة سهلة وممتعة.

حضر حفل الختام السيد فهد القحطاني، المدير التنفيذي للمجموعة- الشؤون الإدارية بمؤسسة قطر، الذي تحدث قائلاً: "منذ انطلاقها قبل 20 عاماً، تكرس مؤسسة قطر جهودها لتفعيل القطاعات التعليمية والبحثية والتنموية في الدولة، وذلك بهدف تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، والوصول ببلدنا الحبيب إلى مصاف الدول المتقدمة التي تعتمد المعرفة والعلم أساساً لاقتصادها، وذلك من خلال الارتقاء بالإنسان القطري، وتفعيل مواهبه، ووضعها في خدمة المجتمع".

وأضاف: "يعمل مركز معرض قطر المهني، بمختلف أنشطته وفعالياته، ومن ضمنها هذا المخيم، لتحقيق هدف مؤسسة قطر عبر إطلاق قدرات طلاب الدولة، من خلال تعريفهم بمكامن القوة لديهم، والعمل على صقلها وتشذيبها، ووضعها في المكان الصحيح، لتمكينهم من اتخاذ القرار الصائب لجهة اختيار مهنة المستقبل، وهو قرار مصيري، يؤثر على حياة الفرد وعائلته ومجتمعه أيّما تأثير".

وعلق السيد عبدالله أحمد المنصوري، المدير التنفيذي لمركز معرض قطر المهني، على هذه المناسبة، قائلًا: "نتمنى أن يكون الطلبة المشاركون في المخيم المهني الشتوي قد حققوا الأهداف المرجوة من مشاركتهم في هذا المخيم، وأن يكون لديهم الآن رؤية أوضح للمسار المهني الذي يودون أن يسلكوه في المستقبل، وذلك بمساعدة المهارات التي اكتسبوها خلال المخيم عبر ورش العمل التفاعلية والزيارات الميدانية التي قاموا بها".

وأضاف: "إن هذا المخيم ما هو إلا برنامج ضمن سلسلة البرامج والمبادرات التي ينظمها معرض قطر المهني على مدار العام، والتي تهدف إلى إعداد الشباب القطري مهنيًا. وندعو جميع الشباب القطري للمشاركة في تلك البرامج والأنشطة حتى يتم إعدادهم بالشكل السليم، لمجابهة ما يفرضه سوق العمل القطري من تحديات، وحتى يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم بأن يحملوا راية نمو هذا البلد وتطويره".

من جهتها، أشادت السيدة عائشة مندي التميمي، أحد أولياء أمور الطلبة المشاركين في هذا المخيم، قائلة: "لقد اطلعت على برنامج المخيم المهني الشتوي ووجدته حافلاً بالأنشطة وورش العمل التي أؤمن أنها ستعود بالنفع على أبنائي، ولذلك قمت بتسجيل اثنتين من بناتي للمشاركة في المخيم. وفضلاً عن ورش العمل، فإن أكثر ما جذبني في برنامج المخيم هي الزيارات الميدانية إلى كبرى المؤسسات في قطر، فأنا أرى أن تلك الزيارات سيكون لها أثر كبير في تحديد ما تود أن تصبحنه بناتي في المستقبل".

وقد أتاح المخيم للطلبة المشاركين فرصة القيام بزيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الكبرى في دولة قطر، بهدف التعرّف على طبيعة المهن في تلك المؤسسات، والاطلاع على مدى ملاءمة مهاراتهم وقدراتهم مع هذه المهن، مما يعطيهم الفرصة لاختيار تخصصهم الدراسي ومسارهم المهني مبكراً.

ومع ختام هذه الفعالية، يواصل مركز معرض قطر المهني العمل على تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى نشر الوعي المهني وترسيخ الثقافة المهنية في المجتمع القطري. ومن بين البرامج التي يجري العمل عليها وسيتم طرحها قريباً هو برنامج "السفراء المهنيين"، والذي يهدف إلى وجود تمثيل لمعرض قطر المهني في المدارس بغرض نشر الوعي المهني بين الطلبة والطالبات وتعزيز دور الإرشاد المهني في اختيار التخصص الأكاديمي والمهني، وكذلك تعريف الطلبة بأنشطة المعرض وتمكينهم من الاستفادة منها. كما يعمل المعرض حاليًا على التحضير لمنتدى قطر المهني وأيضًا سلسة المحاضرات التي سيطلقها أوائل شهر فبراير القادم، والتي تهدف إلى إشراك الشباب القطري وأولياء الأمور والمرشدين المهنيين والأكاديميين والعاملين في مجال التنمية البشرية في نقاشات مع خبراء من أصحاب المهن المختلفة، من أجل الارتقاء بالوعي المهني ورفع مستوى الموارد البشرية القطرية. 




اشترك في النشرة الإخبارية