معرض قطر المهني يطلق «منتدى قطر المهني 2015» الأوّل

مايو 07, 2015

معرض قطر المهني يطلق «منتدى قطر المهني 2015» الأوّل

أطلق مركز معرض قطر المهني، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، منتدى قطر المهني 2015، وذلك للمرة الأولى، في الرابع من مايو في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، بحضور نخبة من صناع القرار والسياسات والعاملين في مجال التنمية البشرية وأولياء الأمور والشباب القطريين، حيث تبادلوا الآراء والخبرات في مجال الإرشاد والتوجيه المهني.

ويُعد هذا المنتدى أحد البرامج التي ينظمها مركز معرض قطر المهني على مدار العام، والتي تهدف إلى الأخذ بيد الشباب القطري وإرشادهم لاتخاذ قرارات ذكية تنعكس بالإيجاب على مستقبلهم المهني والأكاديمي. كما يأتي هذا المنتدى أيضًا في إطار الجهود التي تكرسها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع لتفعيل القطاعات التعليمية والبحثية والتنموية في الدولة، وذلك بهدف تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، والوصول بدولة قطر إلى مصاف الدول المتقدمة التي تعتمد المعرفة والعلم أساسًا لاقتصادها. 

 

وخلال أعمال المنتدى، تم تسليط الضوء على الممارسات الحالية والاهتمامات المعطاة للتوجيه المهني في قطر. وتشاطر الخبراء المشاركون في هذا الحدث أفكارهم حول أفضل الوسائل لمساعدة جيل الشباب القطري، الذين تتراوح أعمارهم بين الـ16 عامًا و26 عامًا، في عملية الإرشاد والتوجيه المهني. وكذلك، عمل الخبراء على وضع استراتيجيات فعّالة للارتقاء ببرامج التطوير المهني الحالية.

وتم تقسيم الخبراء والمشاركين في المنتدى إلى أربع مجموعات نقاش، تمثلت في مجموعة صناع القرار والسياسات والباحثين المعنيين بالإرشاد والتوجيه المهني، ومجموعة اختصاصيي الإرشاد والتوجيه المهني، ومجموعة أولياء الأمور والشباب القطريين، ومجموعة تبادل المعارف حول الإرشاد والتوجيه المهني.

وأدار مجموعات النقاش نخبة من المختصين العاملين في مجال التخطيط والإرشاد والتوجيه المهني، منهم الدكتور خالد محمد الحر، مدير هيئة التعليم العالي بالمجلس الأعلى للتعليم، والدكتور خالد محمد الخنجي، نائب رئيس جامعة حمد بن خليفة لشؤون الطلاب، والدكتور محمد أبو العلا، مدير عام شركة انتيجرال للتدريب والتطوير، والسيد آدم أحمد السعدي، مدير مركز التطوير المهني بجامعة حمد بن خليفة، والدكتورة خلود محمد العبيدلي، نائب رئيس إدارة المواهب الوطنية بالخطوط الجوية القطرية، والدكتورة مريم عبدالله العلي، مديرة مركز "ارسم طريقك" للاستشارات التربوية والنفسية والتدريب، والدكتورة عزيزة أحمد السعدي، مدير مكتب استراتيجية قطاع التعليم والتدريب بالمجلس الأعلى للتعليم، والسيدة زميلا بنجلوالا، زميلة جامعة مانشستر ومستشارة سياسات سابقة في الحكومة البريطانية.

سيتم عقد جلسة لمراجعة واعتماد نتائج منتدى قطر المهني 2015 يوم الخميس الموافق 14 مايو 2015، في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة ويتمثل الهدف من المنتدى في إضافة قيمة إيجابية لعملية الارتقاء بجودة الإرشاد المهني باعتبارها قضية محورية في مجال السياسة العامة والتخطيط، المرتبطين بالأبعاد التعليمية والتدريبية والمهنية لتطوير رأس المال البشري في دولة قطر. كما يهدف المنتدى إلى تشجيع التفاعل والتعاون بين مجموعة من أبرز الجهات المختصّة المنخرطة، بطريقة أو بأخرى، في عملية انتقال الطلبة من النظام التعليمي إلى سوق العمل. وتم خلال المنتدى وضع ومناقشة مجموعة من أبرز ممارسات التخطيط والتطوير المهني المتبعة في دولة قطر وتقييمها، وتحديد أفضل الممارسات والدروس المستفادة، إلى جانب اقتراح برامج وآليات لتطوير ممارسات الإرشاد والتوجيه المهني في دولة قطر.

وحول المنتدى، علّق السيد عبدالله أحمد المنصوري، المدير التنفيذي لمركز قطر المهني، قائلًا: "إن تقدّم دولة قطر يعتمد بشكل أساسي على شعبها، ولتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة فإنه من الضروري الاستثمار في رأس المال البشري. وفي الوقت الذي يتطور فيه مجال التعليم بسرعة، لا بد من وجود عملية توجيه مهني موازية تساعد الشباب على اختيار التخصص والمهنة بما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم واحتياجات سوق العمل في الدولة".

وأضاف: "إن التفاؤل يملأ صدورنا، وإننا على يقين بأن هذا المنتدى سيساهم إلى حد كبير في إنشاء نظام أكثر كفاءة وفعالية فيما يخص قطاع التوجيه المهني، وذلك بفضل مساعدة مجموعة من الخبراء بالإضافة إلى أشهر طويلة من التخطيط الدقيق".

وفي إطار رده على سؤال تم طرحه خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى حول دور المجلس الأعلى للتعليم في الإرشاد والتوجيه المهني، أفاد الدكتور خالد الحر، مدير هيئة التعليم العالي بالمجلس الأعلى للتعليم، قائلًا: "المجلس الأعلى للتعليم تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة في إرشاد وتوجيه الطلاب، وخصوصًا الذين ينهون مرحلة التعليم الأساسي، لأن مرحلة التعليم الأساسي بمثابة مفترق طرق للالتحاق بالتعليم العالي أو التعليم ما بعد المرحلة الثانوية بأنواعه المختلفة أو الالتحاق بسوق العمل، فالمجلس من خلال هيئاته المختلفة، مثل هيئة التعليم وهيئة التقييم وهيئة التعليم العالي، ومن خلال المدارس، يحاول أن يؤهل الطالب لكي يكون قادرًا على اتخاذ القرار السليم فيما يتعلق بمستقبله بعد المرحلة الثانوية، بحيث يختار التخصص الذي يناسب ميوله وقدراته".

وبدوره، علّق الدكتور خالد الخنجي، نائب رئيس جامعة حمد بن خليفة لشؤون الطلاب، بالقول: "إن دور التوجيه المهني في الجامعة يتمثل في توفير الأجواء التي تساعد الطالب على اتخاذ أفضل القرارات من خلال برامج ومبادرات معينة وأدوات قياس تساعده على التعرف على مهاراته واهتماماته ونقاط قوته وضعفه وتوفير معلومات عن سوق العمل وإيجاد فرص تدريبية".




اشترك في النشرة الإخبارية