الإعلان عن تطبيق نظام إرشاد مهني جديد بجميع المدارس الثانوية الحكومية

أبريل 03, 2018

Image1

أعلن مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر، ووزارة التعليم والتعليم العالي، عن تطبيق نظام الإرشاد المهني الخاص بمركز قطر للتطوير المهني في جميع المدارس الثانوية الحكومية في دولة قطر، بدءًا من الفصل الثاني للعام الدراسي الحالي.

جاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحافي عُقد على هامش فعاليات لقاء شركاء التوجيه المهني 2018، الذي نظمه المركز تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، وبالتعاون مع مكتب اليونسكو بالدوحة، ووزارة التعليم والتعليم العالي.

وبهذه المناسبة، أعرب السيد عبدالله أحمد المنصوري، المدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني، عن سعادته قائلًا: "نفتخر اليوم بأن نشهد تحقيق هذا الإنجاز المهم في مسيرة مركز قطر للتطوير المهني، حيث بتنا قادرين على الوصول إلى جميع الطلاب في المدارس الثانوية الحكومية في الدولة، لنتمكن من تقديم التوجيه المهني المناسب، الذي سيكون له تأثير ممتد على حياتهم الأكاديمية والمهنية".

وأضاف: "يتميز هذا النظام بأنه مُعد خصيصًا وفقًا للظروف الاجتماعية والاقتصادية في دولة قطر، ويتضمن العديد من الوحدات المتنوعة والمكونات المبتكرة، وأدوات القياس النفسي وتحليل الشخصية، من أجل مساعدة الطلاب على تحديد المسارات الأكاديمية والمهنية الأنسب لهم، بما يتوافق مع احتياجات الدولة المستقبلية".

ويندرج تطبيق هذا النظام في إطار اتفاقية التعاون التي وقعها مركز قطر للتطوير المهني مع وزارة التعليم والتعليم العالي، العام الماضي، بهدف إقامة شراكة استراتيجية في كافة الأنشطة المرتبطة بمجال التوجيه الأكاديمي والمهني والتخطيطي والتنموي.

وأفادت الأستاذة فوزية الخاطر، وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم في وزارة التعليم والتعليم العالي، "بأن التوجيه المهني يلعب دورًا هامًا في حياة الطالب، أكاديميًا ومهنيًا، لاكتشاف مواهبه وتطوير قدراته، ويخدم مختلف قطاعات الدولة باحتياجاتها من العنصر البشري. لذا، فقد أثمرت مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الوزارة ومركز قطر للتطوير المهني عن تعاون متميز بين الجهتين، تمخض عنه عدة برامج تدريبية، كان من أهمها إجراء تدريبات مكثفة في مجال الإرشاد والتوجيه المهني لعدد كبير من المرشدين الأكاديميين، بمختلف المدارس الثانوية الحكومية على مستوى الدولة. وقد تُوّجت هذه الاتفاقية بتفعيل نظام الإرشاد المهني، الذي طوره مركز قطر للتطوير الهني، ليساعد طلاب الصف العاشر في التخطيط الأمثل لمساراتهم الأكاديمية والمهنية. ويُمثل تطبيق هذا النظام في المدارس القطرية تجربة رائدة بحق على مستوى الشرق الأوسط، حيث تم تهيئة وإعداد هذا النظام خصيصًا ليتوافق مع البيئة القطرية."

هذا، وقد أشادت الخاطر بدور قسم الإرشاد الأكاديمي والمهني بإدارة التوجيه التربوي في وزارة التعليم والتعليم العالي، في بلورة هذه الشراكة الفاعلة المبرمة بين الوزارة والمركز، وكذلك جهود القسم في متابعة تنفيذ البرامج المنبثقة عن هذه الاتفاقية.

وفي إطار التعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، قام مركز قطر للتطوير المهني بتدريب واعتماد أكثر من 70 مرشدًا أكاديميًا من مختلف المدارس الثانوية في الدولة، حيث أصبحوا قادرين على استخدام نظام الإرشاد المهني بفعالية لتطبيقه على طلبة المدارس.

ويُعد نظام الإرشاد المهني الجديد، الخاص بمركز قطر للتطوير المهني، إحدى ثمار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع المركز مع شركة كودر، وهي إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال خدمات التخطيط المهني، وغيرها من الهيئات الحكومية الأخرى، لدمج حلول تكنولوجيا المعلومات المتخصصة والمعتمدة على الاحتياجات الفعلية في ما يتعلق بمنظومة الإرشاد والتوجيه المهني في قطر.

 




اشترك في النشرة الإخبارية